TIGed

Switch headers Switch to TIGweb.org

Are you an TIG Member?
Click here to switch to TIGweb.org

HomeHomeExpress YourselfPanoramaمفهوم التدخل ومشروعيتة في القانون الدولي الإنساني
Panorama
a TakingITGlobal online publication
Search



(Advanced Search)

Panorama Home
Issue Archive
Current Issue
Next Issue
Featured Writer
TIG Magazine
Writings
Opinion
Interview
Short Story
Poetry
Experiences
My Content
Edit
Submit
Guidelines
مفهوم التدخل ومشروعيتة في القانون الدولي الإنساني
Printable Version PRINTABLE VERSION
by radwan almajali, Jordan Jun 5, 2008
  Opinions
 1 2 3 4   Next page »

  

عند الحديث عن مفهوم التدخل تجدر الإشارة إلى ضرورة الحديث عن أن هذا المفهوم ظهر كأحد القيود التي تحد من حقوق الدولة في ممارسة سيادتها وفقا لما حددهُ لها القانون الدولي من حقوق وواجبات دولية، إذا يعتبر حق الدولة في الحرية من الحقوق الأساسية للدولة في أن تتصرف في شئونها بمحض اختيارها دون أن تخضع في ذلك لإرادة دولة أخرى ويثبت هذا الحق كنتيجة لتمتعها بشخصية دولية ومركز سياسي للدولة يمنحها الحرية في ممارسة سيادتها.
ومن هنا نجد أن حق الدولة في حريتها في التصرف وخاصة في ممارستها لسيادتها يخضع لعدة قيود ومن ضمن هذه القيود التدخل والذي ينظر إليه على أنه مفهوم يتنافى مع احترام استقلال الدولة وسيادتها.
فالتدخل هو تعرض دولة ما إلي دولة أخرى من خلال التعرض لأمورها الداخلية والخارجية دون وجود سند قانوني لذلك، فيكون هدف هذا التدخل هو محاولة تلك الدولة فرض سياسة ما على الدولة المعترضة أو إجبارها على إتباع أمر معين في شأن من شؤونها الخاصة.
لذلك نجد أن هذا التدخل يتجلى في عدة صور وهي:
1- إما أن يكون تدخلاً سياسياً من خلال إملاءات تفرضها الدولة المتدخلة سواء بطريقة رسمية أو غير رسمية أو الدعوة لمؤتمر كما دعت الحلفاء ألمانيا في مؤتمر فرساي 1919 وأملت عليها شروطها.
2- أو أن يتم التدخل من قبل دول مجتمعة ضد دولة ما، ويكون هذا التدخل ذا علاقة بمصالح الجماعة، كأن يصدر قرار عن الجمعية العامة للأمم المتحدة أو مجلس الأمن بحق دولة ما مخالفة لقرارات الأمم المتحدة.
كما لابد من الأخذ بعين الاعتبار عند الحديث عن مفهوم التدخل إلى تناول بعض المبادئ والنظريات التي تحدثت عن هذا المفهوم وبشكل مختصر منها:
أولاً: نظرية مونرو: ظهرت النظرية عام 1823 في الدعوة إلى عدم تدخل الدول الأوروبية في شؤون القارة الأمريكية، والتي دعت من خلالها أيضاً باحترام استقلال الدول الأمريكية واقتناع الدول الأوروبية عن تطبيق أنظمتها السياسية في القارة الأمريكية والامتناع عن محاربة الشعوب التي ألفت دولا جديدة
ولكن نجد في المقابل أن هذه النظرية لم تطبق في الواقع نتيجة عدة أدلة منها:
1- اشتراك الولايات المتحدة الأمريكية في مؤتمرات برلين ولاهاي والتي عقدت في أواخر القرن التاسع عشر وبدايته.
2- واشتراكها في الحرب العالمية الأولى والثانية.
3- وعملها على تقديم المساعدات لأوروبا( مارشال) ومشروعه إيزنهاور 1975.
ثانيا: ظهرت بعض المبادئ التي لابد من ذكرها:
1- مبدأ طوبار: ظهر في آذار 1907 وهو يرمي إلى عدم الاعتراف بحكومات تنشأ بقوة الثورات والإضطرابات.
2- مبدأ دراجو: وزير خارجية الأرجنتين في عام 1902 نادى بأن لا يكون للتدخل العسكري حجة للدول في التدخل لحماية وضمان سداد ديونها العامة
3- مبدأ بورتو: وزير خارجية الولايات المتحدة والذي نادى به في مؤتمر لاهاي 1907 والذي تحدث على أنه يجوز الاستعانة بالقوى المسلحة عندما ترفض الدولة المدينة التقاضي إلى التحكيم.

يعتبر التدخل العسكري لإعتبارات انسانية أوسع نطاقاً من التدخل لإنقاذ رهائن يكونو ضحايا لعمليات ارهابية دولية، حيث انه يثير موضوعين مهمين :
الأول: حماية مواطني الدولة في الخارج.
الثاني: الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والتدخل العسكري لنصرة الديمقراطية.
ومن هنا سوف نتناول الحديث عن هاذين الموضوعين.
أولاً: التدخل العسكري لحماية مواطني الدولة في الخارج:





 1 2 3 4   Next page »   


Tags

You must be logged in to add tags.

Writer Profile
radwan almajali


This user has not written anything in his panorama profile yet.
Comments


التدخل للأقوى
Adham Tobail | Jul 2nd, 2008
مشكور على الموضوع عزيزى الكاتب واعتقد ان التدخل فى عالمنا العربى اصبح عادى جدا ولا يسمى بالتدخل انما حق الاقوى فى فرض سياسته ، فالاستعمار انتهى ولكن بقت توابعه الاقتصادية والاجتماعية والفكرية وهى اقوى من الاستعمار فمثلا مصر او لبنان لا تستطيع اخاذ اى اجراء او تغييير الا اذا رجعت مثلا لأمريكا او فرنسا لأنها مرتبطة ومتحمة فيها اقتصاديا وبالتالى الدول الاقوى لها الحق فى التدخل واذا رفضت الدولة المتدخل فى شئؤنها تكون عليها عواقب وخيمة مثل ما حدث فى ايران وافغنستان وغيرها شكر لك ادهم



التدخل مفهوم غربى
Adham Tobail | Jul 2nd, 2008
حيث ان هذا المفهوم جاء من الدول الكبرى لفرض سيطرتها ونفوذها على العالم حتى ان مؤسسات الامم المتحدة هى بنيت على مفهوم التدخل والسيطرة للأقوى انظر مثلا الى اعضاء مجلس الامن الدائمين هم لهم حق اتخاد اى قرارات والتذخل فى شئون الدول اى ان خمس دول كبرى هى التى تتحكم فى العالم وهذا ظلم واضح ادهم



saddam motea | Jul 3rd, 2008
شكرا لهذا العرض الشيق لاحد المفاهيم السياسية الشائكة انا اعتقد ان التبعية العربية لاتندرج تحت هذا المفهوم... كونه نوع اقرب للانتداب منه لمفهوم التدخل

You must be a TakingITGlobal member to post a comment. Sign up for free or login.